المسئولية الاجتماعية ودعم مجتمع الأعمال

المسئولية الاجتماعية ودعم مجتمع الأعمال

عام 2019 – 2020

 

- المسئولية المجتمعية ودعم مجتمع الأعمال

 

أولا: المسئولية المجتمعية:

إن المسئولية المجتمعية هي أحد المحاور الستة الرئيسية في استراتيجية البنك، حيث يعمل البنك على تعظيم دوره في خدمة المجتمع، إيمانا بدوره ومساهمته المستمرة لتطوير البيئة المحيطة به، وكذلك بأهمية المسئولية المجتمعية للمؤسسات ومن خلال تقديم الدعم لأكثر القطاعات احتياجا في الدولة كالتعليم والصحة كجزء من مسئوليته تجاه المجتمع مع نشر الوعي المصرفي والمالي وتشجيعا على الشمول المالي.

 

حرص البنك خلال هذا العام المالي على الاستمرار في القيام بدوره نحو تقديم الدعم لأكثر القطاعات احتياجا في الدولة وهما قطاعي التعليم والصحة، وذلك وفقا لاستراتيجيته في مجال المسئولية المجتمعية.

فعلى صعيد قطاع التعليم ومن منطلق مسئوليته المجتمعية قام البنك بتقديم دعما ماديا لتشغيل خمسة مدارس مجتمعية بقرى مركز إسنا بمحافظة الأقصر، مع تغطية كافة المصروفات الدراسية لطلاب تلك المدارس والتي تشمل الأدوات والكتب المدرسية، المناهج التعليمية، الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والترفيهية وكذلك برامج التوعية، وهي نفس تلك المدارس التي كان قد قام البنك بإنشائها وتطويرها وتجهيزها في العام المالي الأسبق، يأتي ذلك استكمالا للتعاون مع مؤسسة مصر الخير، وسعيا من البنك في الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، إيمانا بقضية التعليم الذي هو أساس التقدم والتطور، كما تحرص مجموعة من العاملين بالبنك على القيام بزيارات ميدانية دورية لتلك المدارس.

هذا وقد قدم البنك مساهمة مادية لجامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا في صورة منح دراسية عن طريق تبني جميع المصروفات التعليمية والدراسية لعدد 6 طلاب جامعيين متفوقين ولكن غير قادرين على تحمل تكاليف الدراسة، وذلك لمساعدتهم على اتمام دراستهم بالجامعة، يأتي ذلك سعيا من البنك في الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، إيمانا بقضية التعليم والبحث العلمي الذي هو أساس التقدم والتطور.

في هذا العام أيضا حرص البنك على المساهمة في تأسيس صندوق إستثمار خيري يهتم بقضايا التعليم، ويخصص في تطوير وتحسين مستويات التعليم في كافة المجالات، مع رفع مستوى أداء المنشئات التعليمية.

 

أما على صعيد قطاع الصحة، فقد قام البنك بعدة أنشطة مجتمعية، حيث أنه في إطار بروتوكول التعاون الذي سبق ووقعه البنك مع مؤسسة أهل مصر للتنمية لصالح ضحايا الحروق، تم إستكمال والانتهاء في هذا العام من إنشاء وتأسيس وتجهيز غرفة إقامة مزدوجة شاملة كافة المعدات والأجهزة الطبية بمستشفى الحوادث والحروق التابعة للمؤسسة.  كما استمر البنك أيضا في تبني تكاليف علاج مريضات سرطان الثدي التي يتم علاجها داخل مستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، في إطار البروتوكول الذي تم توقيعه مع المؤسسة، هذا ويحرص فريق من العاملين بالبنك بعمل زيارات ميدانية للمستشفى عملا على الدعم النفسي والمعنوي للمريضات. هذا بالإضافة إلى الدعم المادي الذي قدمه البنك لجامعة بنها، وذلك للمساهمة في مشروع تطوير قسم المسالك البولية والتناسلية، والذي يشمل تطوير وحدات العمليات الجراحية وتطوير العنابر والفاصل الإداري والتعليمي مع إنشاء غرف خاصة بالعناية المركزة وتطوير العيادات الخارجية مع تحمل تكاليف بعض الأجهزة الطبية والتشخيصية والعلاجية.  فضلا عما قدمه البنك من دعم لمستشفى الناس، عن طريق التبرع لتجهيز غرفة إقامة بالمستشفى وتزويدها بالمعدات المطلوبة، كمساهمة في علاج مرضى القلب من الأطفال.

 

ساهم البنك كذلك بالتبرع لوحدة أبحاث السكر، مركز أمراض الكلى والمسالك البولية مستشفى جامعة المنصورة، التي تقدم العلاج بالمجان للمرضى غير القادرين، لإجراء عمليات جراحية وشراء أجهزة تشخيصية وعلاجية.

 

ومن جانب آخر، وعلى صعيد البيئة، يقوم البنك بتجميع أوراق المسودات والأوراق التي بمرور السنوات انتهي العمل بها والتي يتم إعدامها عن طريق فرمها حيث يتم بعد ذلك التخلص منها عن طريق تسليمها للجهات أو المؤسسات والشركات التي تعمل في مجال إعادة التدوير وذلك حفاظا على البيئة. وفي ذات الإطار يقوم البنك بالكشف الدوري على السيارات المملوكة له لقياس مستوى العوادم بحيث لا تتسبب في التلوث البيئي. هذا ويقوم البنك باستخدام الخامات المطابقة للمواصفات البيئية على مستوى الطاقة، والتشييد والبناء، وكذلك في تأسيس الفروع والمباني الإدارية، ونوعية المنظفات والمطهرات ...الخ وذلك عملا على عدم التأثير سلبا على البيئة وحفاظا على الطاقة.

 

وفي ظل أزمة فيروس كورونا التي مر بها العالم أجمع، إهتم البنك بالفئات المتضررة من تداعيات الأزمة كالعمالة المؤقتة والغير منتظمة التي تأثرت ماديا واقتصاديا بالجائحة، حيث ساهم البنك في المبادرة التي أطلقها اتحاد بنوك مصر لدعم ومساندة الفئات المتضررة، كما قام أيضا بالتبرع لمؤسسة ابراهيم بدران لتنظيم حملات توعية ضد الفيروس وكيفية تجنب العدوى، وذلك لبعض القرى الفقيرة في عدة محافظات مع تزويدهم بمطهرات وأدوات تعقيم، وكمامات طبية وقفازات حماية، وفيتامين سي، حرصا على تجنب الإصابة والعدوى، مع تدريبهم على وسائل الحماية من الفيروس.

 

هذا ويستكمل البنك في هذا العام مساهمته بالتبرع بالدفعة الأخيرة من المبادرة الجديدة التي كان قد بدأها في العام المالي الأسبق، لمساندة قطاع الزراعة تحت شعار "ازرع احصد - صدّر" والتي تم إطلاقها بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير، عن طريق تنفيذ وانشاء مشروع 50  صوبة زراعية بمحافظة الاقصر على مساحة 50  فدان، والتي تم تخصيص جزء منها لتمويل وتدريب المزارعين حيث تم تسليمهم عقود الصوب الزراعية بالفعل، وذلك بهدف المساهمة في تصدير الحاصلات الزراعية، حيث يسعى البنك دائماً إلى التفاعل الاجتماعي والمشاركة في تنمية المجتمع المدني، من خلال تنظيم وتنفيذ برنامج التدريب من أجل التشغيل ودعم مشروعات توليد الدخل التي تهدف إلى نمو المجتمع وتطويره خاصة على المستوى الخيري. هذا وقد بدأت تلك الصوب في الاثمار والانتاج، كما قام فريق من البنك ومؤسسة مصر الخير بعدة زيارات ميدانية للصوب الزراعية، كما تم إفتتاحها رسميا بحضور السيد محافظ الأقصر

 

وتوجها من البنك نحو الاستمرار في نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب ولتحقيق الشمول المالي، حرص البنك، للعام الخامس على التوالي، على رعاية النموذج المصرفي المصريEBSM   الذي تقوم بتنظيمه كلية الاقتصاد والعلوم السياسية  جامعة القاهرة، والذي يتم تحت رعاية المعهد المصرفي المصري، حيث يتم عقد منتديات وورش عمل لهؤلاء الطلاب لتعريفهم بالقطاع المصرفي والمعلومات المالية والخدمات والمنتجات البنكية المختلفة.

 

وأيضا في إطار مسئولية البنك المجتمعية نحو خدمة المجتمع وتنميته، وتوجها منه نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة وعملا على تشغيل الشباب، يحرص البنك على دوام المشاركة في العديد من معارض للتوظيف في عدة مجالات.

 

هذا ويعتبر البنك من الداعمين المستمرين لصندوق تحيا مصر، إيمانا منه بالقضايا القومية والمشروعات التنموية التي تعمل على الصالح العام للمواطنين وللوطن بأكمله، كما حرص البنك على المساهمة في صندوق تكريم الشهداء، اللذين ضحوا في سبيل الوطن، حيث يخصص هذا الصندوق في دعم ومساندة أسر الشهداء.

 

كما قامت الإدارة بمبادرات جديدة في مجال المسئولية المجتمعية في هذا العام حيث يتم دوريا تبني مبدأ من مبادئ المسؤولية المجتمعية يتم ارساله شهريا لجميع العاملين عبر البريد الإلكتروني، هذا وتم عمل حصر بجميع المؤسسات الخيرية شاملا أرقام حساباتها بالبنك وتوزيعها على العاملين بالبنك مع حسهم على التبرع لتلك المؤسسات.  هذا وقد قام البنك بشراء جميع المنتجات اليدوية التي قامت بانتاجها وتصنيعها قرية الأمل لأطفال الشوارع التي تقوم بإيواء وتدريب هؤلاء الأطفال على بعض الحرف اليدوية، وذلك لاستخدام تلك المنتجات كهدايا للموظفين في العديد من المناسبات.

 

كما استضاف البنك مؤسسة مصر الخير داخل مقر المركز الرئيسي للبنك قبيل عيد الأضحى الماضي لطرح صكوك الأضحية على الموظفين تسهيلا عليهم في شراء تلك الصكوك.

 

ثانيا: دعم مجتمع الأعمال:

 

أما على مستوى دعم مجتمع الأعمال، فإن البنك يحرص على الدوام وباستمرار في الاشتراك والمساهمة في أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة والتواجد في الكثير من الفاعليات مثل المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات وذلك عن طريق الرعاية أو الحضور بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والاشتراكات السنوية حرصا على التفاعل مع تلك المجتمعات بشكل دائم، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي والمحلي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

 

كما يحرص البنك بصفة دائمة على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف على والاندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها الغرف التجارية والاشتراك في جمعيات رجال الأعمال والتي تشمل علي سبيل المثال لا الحصر:  اتحاد بنوك مصر –   المعهد المصرفي المصري  -  اتحاد المصارف العربية  – اتحاد المستثمرين العرب الغرفة التجارية الأمريكية  -  جمعية رجال الأعمال المصريين  – الجمعية المصرية البريطانية للأعمال.

 

وتماشيا مع استراتيجية البنك في تحسين مركزه التنافسي ومضاعفة حصته السوقية عن طريق النمو الداخلي والانتشار الخارجي، وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين.  فقد حرص البنك في هذا العام على المشاركة سواء بالرعاية أو بالحضور في أهم الأحداث الاقتصادية العالمية والمحلية وهي على سبيل المثال لا الحصر: المؤتمر السنوي لاتحاد بنوك مصر، ولقاء ومنتدى البنوك بالقاهرة، وايضا مؤتمر تمويل الصادرات، وكذلك مؤتمر كلية اللغة والإعلام بعنوان "الثقافة والإعلام -–اتجاهات حديثة" والذي نظمته الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إضافة الى مؤتمر مستقبل الاستثمار الذي نظمته جمعية رجال أعمال الإسكندرية، وكذلك ايضا مؤتمر الناس والبنوك 2019  الذي ينظمه سنويا المركز الإعلامي العربي، بالإضافة الى مؤتمر الشرق الأوسط للاتصالات الاستراتيجية الذي نظمته شركة ميميست لتنظيم المؤتمرات.

 

هذا بالإضافة الى العديد من المعارض المتخصصة وغيرها تشجيعا على الإنتاج والتصنيع للارتقاء بالمنتج المصري الى مستوى التصدير.  مثل معرض صناعة الأجهزة المنزلية وأدوات المائدة والمطبخ والذي نظمه المجلس التصديري للصناعات الهندسية، ومعرض تراثنا للحرف اليدوية والتراثية تحت رعاية جهاز تنمية المشروعات، بالإضافة الى معرض الأعمال والاستثمار الدولي (بيزنكس 2019) والمؤتمر الذي يتم على هامشه، وكذلك معرض ومؤتمر Hotelier  تحت رعاية جمعية المصدرين المصريين إكسبولينك، إضافة الى معرض فوود أفريكا تحت رعاية المجلس التصديري للصناعات الغذائية، وذلك في إطار المبادرة في دعم الصادرات المصرية والترويج للمنتجات الغذائية والحاصلات الزراعية المصرية.

كما شارك البنك في معرض التجارة والتصدير الاقتصادي الصين أفريقيا 2019 بالتعاون مع هيئة تنمية الصادرات، وذلك لفتح مجالات للتسويق للصادرات المصرية، من خلال تلك اللقاءات المشتركة مع المؤسسات الدولية والإقليمية والأفريقية، نظرا لأن استراتيجية البنك تركز على توسيع حدود الدولة لاستهداف أسواق عالمية لتدعيم الصادرات المصرية.

هذا وقد حرص البنك على المشاركة في بعض الأحداث الكبرى مثل منتدى شباب العالم 2019، ومنتدى مصر الاقتصادي، وبعثة كينيا التجارية تحت رعاية واشراف جمعية سيدات أعمال مصر.  كما قام برعاية وحضور ملتقى مصر للاستثمار2019، مؤتمر يورومني 2019 ، ومعرض القاهرة ICT  2019 ، وكذلك حفل العشاء الذى اقامته وزارة الشباب والرياضة لسفراء الدول الأفريقية على شرف بطولة الأمم الأفريقية، بالإضافة إلى حفل عشاء "جوائز التميز والإنجاز المصرفي العربي للعام 2019 الذي نظمه الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب.، وكذلك حفل العشاء التي أقامته مؤسسة النداء.

كما يحرص البنك على دوام المشاركة في المؤتمرات السنوية التي يقيمها اتحاد المصارف العربية، حيث شارك في هذا العام في مؤتمر التحول الرقمي في المصارف ومستقبل الوساطة المالية، والمؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2019 عن " انعكاسات التقلبات السياسية على مسار العمل المصرفي".

يهتم البنك بالمشاركة في الندوات والمنتديات التي تعقدها الجمعية البريطانية المصرية للأعمال أيضا مثل "مصر بوابة التصدير لأفريقيابالإضافة إلى الاهتمام بإبرام اتفاقيات تجارية مع المؤسسات المالية الأفريقية الدولية وفقا لاحتياجات المصدرين. هذا وحرص البنك على المشاركة في بعض المحافل الإقليمية والمحلية مثل بطولة التنس بنادي جزيرة الورد بالمنصورة.

 

كما تعتبر مبادرة "رواد النيل" التي يرعاها البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع البنوك وجهاز تنمية المشروعات والعديد من الجهات والمؤسسات المحلية والدولية، من أهم المبادرات التي شارك فيها البنك خلال العام الماضي وتم افتتاحها رسميا في هذا العام، حيث تساهم في ترسيخ مفهوم ريادة الأعمال وخلق الوظائف وزيادة الناتج المحلي وقدراته التنافسية، تهدف تلك المبادرة الى دعم نمو الشركات الصغيرة وتشجيع تأسيس الشركات الناشئة في القطاعات الاقتصادية المستهدفة باستخدام التكنولوجيا الحديثة وتقديم الدعم الفني والإداري، بالتنسيق المستمر مع جميع الشركاء المعنين في المنظومة الاقتصادية، بهدف دعم المنتج المحلى وزيادة قدرته التنافسية، وعملا على تشجيع رواد الأعمال على الإنتاج والتصنيع.

 

وتشجيعا للنجاح العملي للمرأة المصرية، وعملا على تمكينها اقتصاديا ومهنيا، فقد قام البنك هذا العام برعاية عدة مؤتمرات منها مؤتمر سيدات مصر ومؤتمر سيدات اعمال مصر الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ.  كما قام البنك برعاية حفل وقمة مصر الأفضل 2019 حيث تم تكريم البنك باعتباره من أقوى 100 مؤسسة في مصر، وفقا لمجموعة من المعايير المتعلقة بالعائد وصافي الأرباح والقيمة السوقية، كما تم تكريم رئيس مجلس الإدارة أيضا باعتبارها من أكثر 50 سيدة مؤثرة في مؤسسات الأعمال في مصر عن العام 2019.

 

هذا وقد قام البنك بتوقيع عدة بروتوكولات تعاون منها على سبيل المثال لا الحصر:

-  بروتوكول تعاون مع صندوق سند في صورة قرض لتمويل المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة مع التركيز على المشروعات الزراعية والمصدرين الزراعيين.

-  بروتوكول مع هيئة التنمية الصناعية يعمل على تمويل الوحدات الصناعية الصغيرة بمجمعات الهيئة ضمن البرنامج الرئاسي مشروعك بالتراخيصلإنشاء 4000 مصنع كما يتضمن توفير التمويل للشركات الناشئة بالإضافة الى تقديم الخدمات الغير مالية من خلال التعريف بالأسواق الخارجية وفتح اسواق جديدة.

-  بروتوكول تمويل مشترك ESISCO – beshay. .

- مذكرة تفاهم بين مصر وإيطاليا، ويعد الغرض منها إنشاء إطار للتعاون بين الأطراف في دعم وتنمية التجارة والاستثمار الأجنبي بين إيطاليا ومصر، وأيضا توريد السلع وتوفير الخدمات، ويتضمن هذا التعاون عدة أشياء منها تأمين مشترك وتبادل معلومات.

-  بروتوكول مع محافظة بورسعيد لتمويل تمليك ٥٨ مصنعا للشباب ضمن المشروعات الصغيرة والمتوسطة، يتم بموجبه منح قروض لشباب المستثمرين من محافظة بورسعيد ضمن المشروعات الصغيرة والمتوسطة حيث يقوم الشباب حاليا بإدارتهم وإنتاج منتجات مصرية للسوق المحلي ومنها ما يتم تصديره. من خلال هذا البروتوكول يقدم البنك أيضا للشباب خدمات غير مصرفية وغير مالية تتمثل في التدريب وورش العمل وتقديم الاستشارات والمعلومات عن الأسواق الخارجية وكيفية الوصول إليها بالمنتج المصري من أجل زيادة التوعية بكافة الخدمات المصرفية والتصدير.

-  بروتوكول ومذكرة تفاهم ما بين الشركة المصرية لضمان الصادرات (ECGE ) أحد شركات البنك وSACE  .

 

2019/2018 

أولا: المسئولية المجتمعية:

إستمر البنك خلال هذا العام المالي في القيام بدوره في تقديم الدعم لأكثر القطاعات احتياجا في الدولة وهما قطاعي التعليم والصحة، وذلك وفقا لاستراتيجيته في مجال المسئولية المجتمعية. فعلى صعيد قطاع التعليم ومن منطلق مسئوليته المجتمعية قام البنك بتقديم دعما ماديا لتجهيز المركز البحثي للخلايا الجذعية بكلية طب الأسنان – جامعة القاهرة، وذلك بالأجهزة الطبية والبحثية المطلوبة. حيث يعتبر المركز مستقبل التطوير الطبي والعلاجي عن طريق استخدام تقنية الخلايا الجذعية للعلاج والوقاية من حالات مرضية متعددة وحيث ستكون هذه الوحدة البحثية نواة للبحث العلمي والعلاج، والذي يعتبر دعما لقطاعي التعليم والصحة في آن واحد. كما حرص فريق من البنك على القيام بزيارة للمركز الذي تم إنشاؤه بالفعل إلا أنه كان مازال لم يتم تزويده بالأجهزة والمعدات البحثية والعلاجية اللازمة لتشغيله. يأتي ذلك سعيا من البنك في الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، إيمانا بقضية التعليم والبحث العلمي الذي هو أساس التقدم والتطور.  وأيضا في إطار مسئولية البنك المجتمعية، وإيمانا منه بقضايا التعليم المختلفة، تقدم بمساهمة في تأسيس وتجهيز معمل الكمبيوتر الخاص بكلية التربية – جامعة حلوان، وذلك عن طريق تزويده بعدد 30 جهاز حاسب آلي، حيث تم وضع لافتة تحمل شعار البنك على المعمل المذكور. 

أما على صعيد قطاع الصحة، فقد قام البنك بعدة أنشطة مجتمعية، حيث أنه في إطار بروتوكول التعاون الذي سبق ووقعه البنك مع مؤسسة أهل مصر للتنمية لصالح ضحايا الحروق، تم إستكمال والانتهاء في هذا العام من إنشاء وتأسيس وتجهيز غرفة إقامة مزدوجة شاملة كافة المعدات والأجهزة الطبية بمستشفى الحوادث والحروق التابعة للمؤسسة. كما استمر البنك أيضا في تبني تكاليف علاج مريضات سرطان الثدي التي يتم علاجها داخل مستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، في إطار البروتوكول الذي سبق توقيعه مع المؤسسة، هذا وقد قام فريق من العاملين بالبنك بعمل زيارة ميدانية للمستشفى عملا على الدعم النفسي والمعنوي للمريضات. هذا بالإضافة إلى الدعم المادي الذي قدمه البنك لجامعة بنها، وذلك للمساهمة في مشروع تطوير قسم المسالك البولية والتناسلية، والذي يشمل تطوير وحدات العمليات الجراحية – تطوير العنابر – تطوير الفاصل الإداري والتعليمي – إنشاء غرف خاصة بالعناية المركزة – تطوير العيادات الخارجية مع تحمل تكاليف بعض الأجهزة الطبية والتشخيصية والعلاجية. فضلا عما قدمه البنك من دعم لمؤسسة مجدي يعقوب، مساهمة في إجراء عمليات مرضى القلب من الأطفال. هذا وقد تبنى البنك أيضا بعض من عمليات القرنية التي يتم إجراؤها بقسم الرمد بمستشفى القصر العيني، وذلك بالمساهمة مع جمعية ونادي إينرويل شرم الشيخ الجديدة.

هذا ويستمر البنك في هذا العام المبادرة الجديدة التي كان قد بدأها في العام المالي الماضي، لمساندة قطاع الزراعة تحت شعار "ازرع – احصد - صدّر" والتي تم إطلاقها بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير في إطار الدور المجتمعي للبنك استهدافا لاقتحام قطاع الزراعة

في ظل انخفاض إقبال البنوك الأخرى على القطاع، تم تخصيص جزء منها لتمويل وتدريب المزارعين حيث تم تسليمهم عقود الصوب الزراعية بالفعل، وذلك بهدف المساهمة في تصدير الحاصلات الزراعية عن طريق تنفيذ وانشاء مشروع 50 صوبة زراعية بمحافظة الاقصر على مساحة 50 فدان، حيث يسعى البنك دائماً إلى التفاعل الاجتماعي والمشاركة في تنمية المجتمع المدني من خلال تنظيم وتنفيذ برنامج التدريب من أجل التشغيل ودعم مشروعات توليد الدخل التي تهدف إلى نمو المجتمع وتطويره خاصة على المستوى الخيري.

حرص البنك أيضا في هذا العام على المشاركة بالرعاية والحضور مع التواجد بقوة في الملتقى الثامن للمسئولية المجتمعية وكذلك المؤتمر الخامس للمسئولية المجتمعية، وذلك حرصا من البنك على التعرف على المؤسسات التنموية والجمعيات الخيرية والأهلية، لمعرفة الاحتياجات وسهولة تحديد الأولويات.  

وكجانب من مسئولية البنك المجتمعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وإيمانا منه بدوره في نشر الوعي المصرفي والمالي، وفي إطار مبادرة التثقيف والشمول المالي التي أطلقها البنك المركزي المصري، لتقديم الخدمات البنكية لكافة شرائح المجتمع، يحرص البنك كل عام على المشاركة بقوة في تلك المبادرة من خلال التواجد بالعديد من النوادي والجامعات ومراكز الشباب وبعض القرى والتجمعات السكنية وذلك عن طريق التعريف بخدماته ومنتجاته المصرفية المختلفة، هذا وقد أتاح فتح الحسابات دون أية مصاريف. 

وتوجها من البنك نحو الاستمرار في نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب والأطفال ولتحقيق الشمول المالي أيضا، حرص البنك، للعام الرابع على التوالي، على رعاية النموذج المصرفي المصري EBSM ومشروع التخرج الذي يتم تنظيمه بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة، والذي يتم تحت رعاية المعهد المصرفي المصري، حيث يتم تنظيم بعض الزيارات لمجموعات مختلفة من الطلاب إلى بعض فروع وإدارات البنك كما يتم عقد منتديات وورش عمل لهؤلاء الطلاب لتعريفهم بالقطاع المصرفي والمعلومات المالية والخدمات والمنتجات البنكية.

وأيضا في إطار مسئولية البنك المجتمعية نحو خدمة المجتمع وتنميته، وتوجها منه نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة، يحرص البنك على دوام المشاركة في العديد من معارض للتوظيف في عدة مجالات.

إهتم البنك في هذا العام برعاية منتدى شباب العالم الذي أقيم بمدينة أسوان الذي تم فيه عرض الرؤية المستقبلية للقطاع المصرفي المصري في مجال إعداد رواد الأعمال والشمول والتكنولوجيا المالية مع تقديم النماذج الناجحة في تلك المجالات، وذلك تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية وبحضور مجموعة كبيرة من الشباب من جميع دول العالم، بالإضافة إلى الشخصيات العامة المحلية والدولية.  

هذا ويعتبر البنك من الداعمين المستمرين لصندوق تحيا مصر، إيمانا منه بالقضايا القومية والمشروعات التنموية التي تعمل على الصالح العام للمواطنين وللوطن بأكمله.

ثانيا: دعم مجتمع الأعمال:

أما على مستوى دعم مجتمع الأعمال، يحرص البنك على دوام الاستمرار في الاهتمام بالاشتراك والمساهمة في أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أو التواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية من خلال المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والاشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه المجتمعات بشكل فعال، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف على والاندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري  – الهيئة العامة لسوق المال - شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي - اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الجمعية المصرية للمتداولين في الأسواق المالية - جمعية رجال الأعمال المصريين – الجمعية المصرية البريطانية للأعمال.

وتماشيا مع استراتيجية البنك في تحسين مركزه التنافسي ومضاعفة حصته السوقية عن طريق النمو الداخلي والانتشار الخارجي، فقد حرص في هذا العام على المشاركة في أهم الأحداث الاقتصادية العالمية والمحلية وهي على سبيل المثال مؤتمر اليورومني، المعرض الدولي للاستثمار والتوكيلات التجارية 2018 "بيزنكس"، الندوات والمنتديات التي تعقدها الجمعية البريطانية المصرية للأعمال مثل "استراتيجية التصدير الجديدة" و"منتدى التجارة الخارجية" وغيرها. إضافة إلى معرض ومؤتمر بناة مصر تحت عنوان "تصدير المقاولات والعقار المصري – مستقبل جديد للاستثمار".

هذا وقد شارك البنك في معرض التجارة الداخلية الأفريقية  IATF Intra- African Trade Fair وذلك لفتح مجالات للتسويق للصادرات المصرية، من خلال عمل لقاءات مشتركة مع المؤسسات الدولية والإقليمية والأفريقية. نظرا لأن استراتيجية البنك تركز على توسيع حدود الدولة لإستهداف أسواق الدول الأفريقية لتدعيم الصادرات المصرية، بالإضافة إلى إبرام إتفاقات تجارية مع المؤسسات المالية الأفريقية الدولية، مثل بنك أفريكسيم ومصرف التنمية الأفريقي، مع دراسة منح خطوط إئتمان لبنوك درجة أولى وفقا لمتطلبات عملاء البنك بكل من إثيوبيا وكينيا وتنزانيا وأوغندا وزامبيا وساحل العاج وغانا وجنوب إفريقيا ونيجيريا حيث أنهم الأسواق الإفريقية المستهدفة، وغيرهم من الأسواق الأفريقية وفقا لإحتياجات المصدرين. وفي هذا الإطار أيضا ساهم البنك في المعرض الصيني-الأفريقي الاقتصادي للتجارة بالتعاون مع هيئة تنمية الصادرات، إضافة إلى المشاركة في ملتقى الاستثمار المصري. هذا وقد حرص البنك في هذا العام على التواجد والمساهمة في معرض الناس والبنوك.

كذلك من أهم الأحداث التي شارك فيها البنك في هذا العام هي الندوة السنوية لمجلس محافظي جمعية البنوك المركزية الافريقية التي أقيمت بقاعة المؤتمرات بشرم الشيخ، عملا على التوسع في مجالات التعاون الاقتصادي المشترك، والتي أقيمت بحضور محافظي البنوك المركزية الأفريقية ومشاركة كبرى المؤسسات الدولية والإقليمية.

هذا وقد قام البنك برعاية بعثة رجال الاعمال الى دولة غانا بالتعاون مع المجلس التصديري لمواد البناء والحراريات والصناعات المعدنية.

وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين، حرص البنك في هذا العام على المشاركة للعام الرابع على التوالي في المعرض والمؤتمر العالمي Fruit Logistica 2019 الذي يقام بالعاصمة الألمانية برلين تحت رعاية وإشراف المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وذلك في إطار المبادرة في دعم الصادرات المصرية والترويج للمنتجات والحاصلات الزراعية المصرية.

كما تعتبر مبادرة "رواد النيل" التي يرعاها البنك المركزي وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع البنوك وجهاز تنمية المشروعات والعديد من الجهات والمؤسسات المحلية والدولية، من أهم المبادرات التي شارك فيها البنك خلال هذا العام، حيث تساهم في ترسيخ مفهوم ريادة الأعمال وخلق الوظائف وزيادة الناتج المحلي وقدراته التنافسية، كما تهدف تلك المبادرة لدعم نمو الشركات الصغيرة وتشجيع تأسيس الشركات الناشئة في القطاعات الاقتصادية المستهدفة باستخدام التكنولوجيا الحديثة وتقديم الدعم الفني والإداري، بالتنسيق المستمر مع جميع الشركاء المعنين في المنظومة الاقتصادية، بهدف دعم المنتج المحلى وزيادة قدرته التنافسية.

هذا ولم يتوانى البنك عن المشاركة في منتدى " رؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية - الطريق الي بازل 4 " وذلك تحت إشراف وتنظيم إتحاد المصارف العربية الذي أقيم في مدينة الإسكندرية في مارس 2019.

وتشجيعا للنجاح العملي للمرأة المصرية، وعملا على تمكينها اقتصاديا ومهنيا، فقد قام البنك برعاية عدة مؤتمرات منها المؤتمر الدولي الخامس لسيدات النجاح الذي تم إنعقاده في مدينة أسوان، وقمة مصر الأفضل 2019 حيث تم تكريم البنك بإعتباره من أقوى 100 شركة في مصر، وفقا لمجموعة من المعايير المتعلقة بالعائدات وصافي الأرباح والقيمة السوقية، كما تم تكريم رئيس مجلس الإدارة أيضا بإعتبارها من أكثر 50 سيدة مؤثرة في مؤسسات الأعمال عن العام 2018، هذا بالإضافة إلى تبني البنك لمبادرة Entrepreunelle وذلك عملا على تشجيع رائدات الأعمال على الإنتاج والتصنيع، تحت شعار "هي تستطيع".

كما ساهم البنك أيضا خلال العام في بعض من المعارض المتخصصة، مثل المعرض الدولي لتصنيع الأخشاب والمعرض الدولي للحرف اليدوية، وغيرها تشجيعا على الإنتاج والتصنيع للإرتقاء بالمنتج المصري الى مستوى التصدير. 

هذا وقد قام البنك بتوقيع عدة بروتوكولات تعاون منها على سبيل المثال لا الحصر صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري وذلك عن طريق تقديم التمويل النقدي للمستثمرين المؤهلين للحصول على الدعم لشراء الوحدات السكنية التى يتوافر فيها الشروط التي يحددها الصندوق.

 

عام 2018/2017

أولا: المسئولية المجتمعية:

يستمر البنك في القيام بدوره في تقديم الدعم لأكثر القطاعات احتياجا في الدولة وهما قطاعي التعليم والصحة. فعلى صعيد قطاع التعليم ومن منطلق مسئوليته المجتمعية قام البنك بتقديم دعما ماديا لتشغيل خمسة مدارس مجتمعية بقرى مركز إسنا بمحافظة الأقصر، مع تغطية كافة المصروفات الدراسية لطلاب تلك المدارس والتي تشمل الأدوات والكتب المدرسية، المناهج التعليمية، الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والترفيهية وكذلك برامج التوعية، وهي نفس تلك المدارس التي قام البنك بإنشائها وتطويرها وتجهيزها في العام المالي الماضي. يأتي ذلك استكمالا للتعاون مع مؤسسة مصر الخير، وسعيا من البنك في الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، إيمانا بقضية التعليم الذي هو أساس التقدم والتطور، كما حرصت مجموعة من العاملين بالبنك على القيام بزيارات ميدانية لتلك المدارس.

أما على صعيد قطاع الصحة، فقد قام البنك بعدة أنشطة مجتمعية، حيث وقع بروتوكولات تعاون مع عدة مؤسسات منها مؤسسة أهل مصر للتنمية لصالح ضحايا الحروق، حيث تبنى البنك إنشاء وتأسيس وتجهيز غرفة إقامة مزدوجة شاملة كافة المعدات والأجهزة الطبية بمستشفى الحوادث والحروق التابعة للمؤسسة.  كما قام البنك أيضا بتبني تكاليف علاج مريضات سرطان الثدي التي يتم علاجها داخل مستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، في إطار البروتوكول الذي وقعه مع المؤسسة، هذا وقد قام فريق من العاملين بالبنك بعمل زيارة ميدانية للمستشفى عملا على الدعم النفسي والمعنوي للمريضات. هذا بالإضافة إلى الدعم المادي الذي قدمه البنك لمستشفيات جامعة أسيوط، لتطوير وإنشاء وتجهيز عدة أقسام بالمستشفى مع تحمل تكاليف بعض الأجهزة الطبية والتشخيصية والعلاجية. 

تبنى البنك في هذا العام مبادرة جديدة لمساندة قطاع الزراعة تحت شعار "ازرع احصد صدّر" تستهدف اقتحام قطاع الزراعة في ظل انخفاض إقبال البنوك الأخرى على القطاع، المبادرة تم إطلاقها بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير في إطار الدور المجتمعي للبنك، كما سيكون جزء منها تمويل للمزارعين. وذلك بهدف المساهمة في تصدير الحاصلات الزراعية عن طريق تنفيذ مشروع 50 صوبة زراعية بمحافظة الاقصر على مساحة 50 فدان، حيث يسعى البنك دائماً إلى التفاعل الاجتماعي والمشاركة في تنمية المجتمع المدني من خلال تنظيم وتنفيذ برنامج التدريب من أجل التشغيل وبرنامج مشروعات توليد الدخل التي تهدف إلى نمو المجتمع وتطويره خاصة على المستوى الخيري. 

وكجانب من مسئولية البنك المجتمعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وإيمانا منه بدوره في نشر الوعي المصرفي والمالي، وفي إطار مبادرة التثقيف والشمول المالي التي أطلقها البنك المركزي المصري، لتقديم الخدمات البنكية لكافة شرائح المجتمع، شارك البنك بقوة في تلك المبادرة من خلال التواجد بالعديد من النوادي والجامعات ومراكز الشباب وبعض القرى والتجمعات السكنية وذلك عن طريق التعريف بخدماته ومنتجاته المصرفية المختلفة، كما أتاح فتح الحسابات دون أية مصاريف.

وتوجها من البنك نحو الاستمرار في نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب والأطفال ولتحقيق الشمول المالي، حرص البنك، للعام الثالث على التوالي، على رعاية النموذج المصرفي المصري ومشروع التخرج الذي يتم تنظيمه بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة، وكلية التجارة – جامعة عين شمس، هذا بالإضافة إلى قيام البنك برعاية مؤتمر عن "دور البنوك في الشمول والتثقيف المالي" بكلية التجارة – جامعة القاهرة.

 أما في إطار مبادرة المعهد المصرفي المصري Global Money Week "الأسبوع العالمي للمال"، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وبعض المدارس والجامعات المصرية والدولية، فقد تم تنظيم بعض الزيارات لمجموعات مختلفة من الطلاب إلى بعض فروع وإدارات البنك كما تم عقد منتديات وورش عمل لهؤلاء الطلاب لتعريفهم بالقطاع المصرفي والمعلومات المالية والخدمات والمنتجات البنكية.

وأيضا في إطار مسئولية البنك المجتمعية نحو خدمة المجتمع وتنميته، وتوجها منه نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة، شارك البنك في عدة معارض للتوظيف منها المعرض والمؤتمر الذي أقيم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة كذلك المعرض السنوي الذي تقيمه الجامعة الألمانية بالقاهرة.

 

ثانيا: دعم مجتمع الأعمال:  

أما على مستوى دعم مجتمع الأعمال، يستمر البنك خلال هذا العام في الاهتمام بالاشتراك والمساهمة في أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أو التواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية من خلال المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والاشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه المجتمعات بشكل فعال، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي. 

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف على والاندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري  – الهيئة العامة لسوق المال - شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي - اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الغرفة التجارية الكندية – الجمعية المصرية للمتداولين في الأسواق المالية - جمعية رجال الأعمال المصريين – الجمعية المصرية البريطانية للأعمال. 

وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين، حرص البنك في هذا العام على المشاركة للعام الثالث على التوالي في المعرض والمؤتمر العالمي Fruit Logistica الذي يقام بالعاصمة الألمانية برلين تحت رعاية وإشراف المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وذلك في إطار المبادرة في دعم الصادرات المصرية والترويج للمنتجات والحاصلات الزراعية المصرية. كما شارك أيضا في معرض أجرو فوود الذي أقيم بروسيا، هذا بالإضافة إلى مشاركته عن طريق رعاية معرض جولف فوود، الذي أقيم في الإمارات والذي نظمه المجلس التصديري للصناعات الغذائية، وحضره وفد من قطاع تمويل الشركات والقروض المشتركة بالبنك.  

هذا وقد شارك البنك في البعثة التجارية إلى أوغندا وروندا بالتعاون مع هيئة تنمية الصادرات، حيث تم ترتيب زيارات واجتماعات ثنائية ما بين الشركات المصرية المشاركة في البعثة والشركات المحلية بكلا الدولتين والتي تمثل فرص تصديرية، وكذلك ترتيب اجتماعات مع بعض المسئولين والجهات الحكومية في كلا البلدين، بالإضافة إلى البعثة التجارية إلى غانا. يأتي هذا تماشيا مع سياسة الدولة، في هذه المرحلة، في التعاون الدولي وفتح قنوات اقتصادية، حيث يحرص البنك على المشاركة في تلك البعثات والمعارض الدولية والتي تتيح الفرصة لفتح أسواق جديدة وعرض الخدمات التمويلية والمنتجات التي يقدمها وكذلك التعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي. حيث تهدف تلك اللقاءات إلى طرح العديد من الحلول لتسهيل التجارة والاستثمار، مع مناقشة العقبات والوصول إلى حلول عملية لها، عملا على رفع مستوى الاقتصاد وإعادة هيكلته وطرح سبل للتعاون من خلال تبادل الخبرات والمعلومات مع وضع رؤية وخطة مستقبلية تشمل تقديم المنتجات والخدمات البنكية للعمل على مساندة التجارة والتصدير.

 

وإيمانا من البنك بضرورة دعم الاقتصاد المصري وخاصة في تلك المرحلة التي تمر بها البلاد والتي لابد أن تتكاتف فيها كل أجهزة الدولة، شارك البنك في معرض القاهرة الدولي، حيث قام برعاية المعرض السنوي الذي يقام بأرض المعارض بمدينة نصر وتواجد البنك بجناح كبير للتعريف بمنتجاته وخدماته البنكية المختلفة. بالإضافة إلى مؤتمر المؤسسة المصرية لطب وجراحة التجميل، ومعرض الناس والبنوك.

 

قام البنك بتوقيع عدة بروتوكولات تعاون، منها:

 

  • التمثيل التجاري المصري تهدف إلى تحقيق التعاون بين الطرفين من خلال تبادل المعلومات والخبرات المختلفة بين الجهتين بهدف تنمية وتمويل الصادرات المصرية والأنشطة المرتبطة بها في الدول والأسواق الخارجية المستهدفة.
  • جمعية مستثمري المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتشجيع وتنمية والنهوض بالمشروعات والصناعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها قاطرة النمو لصناعات مصرية ذات قيمة تنافسية تسهم في نمو الاقتصاد المصري.
  • مؤسسة التضامن للتمويل الأصغر لدعم وتوفير التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وايمانا من البنك بدوره تجاه ذلك. حيث تمول مؤسسة التضامن السيدات صاحبات المشروعات المتناهية الصغر وذلك بغرض مكافحة الفقر وتوفير الخدمات المالية لتلك المشروعات بما يدعم التنمية الاجتماعية بمفهومها الشامل وتفعيل دور البنك المجتمعي وتحقيقا لمبدأ الشمول المالي.
  • العديد من المجالس التصديرية وهي:  المجلس التصديري للأثاث - المجلس التصديري للملابس الجاهزة - المجلس التصديري للحاصلات الزراعية - المجلس التصديري للمفروشات المنزلية - المجلس التصديري للصناعات الكيماوية - المجلس التصديري للسلع الهندسية - المجلس التصديري لمواد البناء و الحراريات والصناعات المعدنية - المجلس التصديري للصناعات الغذائية والمجلس التصديري للغزل و المنسوجات بالإضافة الي بروتوكول تعاون مع جمعية رجال الاعمال المصرية، تتيح تلك البروتوكولات الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة مع تنفيذ ورش عمل لعرض خدمات ومنتجات البنك على كافة الأعضاء.
  • البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، حيث يقدم البرنامج مجموعة من المنتجات والخدمات المصرفية للمصدرين المصريين التي تساهم في زيادة الصادرات والخدمات المصرية للسوق الافريقي لفتح أسواق تصديرية للقارة الأفريقية كما يسمح بتبادل الخبرات والتعاون الاقتصادي.
  • صندوق سند لدعم المشروعات الصغيرة.

عام 2017/2016

إيمانا من البنك بدوره في تقديم الدعم لأكثر القطاعات احتياجا في الدولة وهما قطاعي التعليم والصحة، ومن منطلق مسئوليته الإجتماعية وبالأخص في تلك المجالات. قام البنك بتقديم دعما ماديا لتأسيس وتشغيل وتطوير خمس مدارس مجتمعية بمركز إسنا بمحافظة الأقصر ،  وكذلك سد إحتياجات تلك المدارس من كافة الجوانب. يأتي ذلك تنفيذا لأنشطة مشروع دعم مدارس التعليم المجتمعي فنيا نتيجة النقص الواضح في أعداد المدارس اللازمة لتلبية إحتياجات الأطفال في المناطق الريفية والحضرية المحرومة، بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير، وذلك سعيا من البنك في التوسع في إنشاء المدارس لاستيعاب الأطفال ذوي الظروف الاجتماعية الصعبة والاستمرار في بذل المزيد من الجهود، وذلك إيمانا منه بقضية التعليم الذي هو أساس التقدم والتطور. وحرصت مجموعة من البنك على القيام بزيارات ميدانية لتلك المدارس.

أما على مستوى قطاع الصحة، فقد قام البنك بعدة أنشطة مجتمعية، حيث وقع بروتوكولات تعاون مع عدة مؤسسات منها مؤسسة أهل مصر لصالح ضحايا الحروق، حيث تبنى البنك علاج وإجراء عمليات جراحية لعدد 15 حالة من حالات الحروق الحرجة للأطفال خاصة من الأسر الغير قادرة. كما قام البنك أيضا بتبني تكاليف علاج 50 جلسة كيماوي لمريضات سرطان الثدي التي تعالج داخل مستشفى بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي. هذا وقد قام البنك أيضا بتحمل جميع تكاليف علاج 1000 حالة مصابة بفيروس سي، في إطار البروتوكول الذي وقعه مع جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان، هذا وقد قام فريق من البنك بعمل زيارات لجميع تلك المؤسسات. هذا وبالإضافة إلى مركز الكلى والمسالك البولية بالمنصورة الذي يقدم العلاج بالمجان، وكذلك جمعية أصدقاء هليوبوليس للخدمات الاجتماعية، والتي تقوم بإجراء عمليات جراحية للأطفال في مجال العيون من خلال برنامج إبصار التي تشرف عليه الجمعية ودار الأيتام والعديد من الخدمات الاجتماعية الأخرى.

وكجانب من مسئولية البنك المجتمعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وإيمانا منه بدوره في نشر الوعي المصرفي والمالي، وفي إطار مبادرة التثقيف والشمول المالي التي أطلقها البنك المركزي المصري، لتقديم الخدمات البنكية لكافة شرائح المجتمع، شارك البنك بقوة في تلك المبادرة من خلال التواجد بالعديد من النوادي والجامعات ومراكز الشباب وبعض القرى والتجمعات السكنية وذلك عن طريق التعريف بخدماته ومنتجاته المصرفية المختلفة، كما أتاح فتح الحسابات دون أية مصاريف.

وتوجها من البنك نحو نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب والأطفال، حرص البنك للعام الثاني على التوالي، على رعاية النموذج المصرفي المصري ومشروع التخرج الذي تم تنظيمه بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة في إطار مبادرة المعهد المصرفي المصري Global Money Week "الأسبوع العالمي للمال"، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وبعض المدارس والجامعات المصرية والدولية، حيث تم تنظيم عدة زيارات لمجموعات مختلفة من الطلاب لبعض فروع وإدارات البنك كما تم عقد بعض المنتديات وورش العمل لهؤلاء الطلاب لتعريفهم على القطاع المصرفي والمعلومات والخدمات والمنتجات المالية والبنكية. 

وأيضا في إطار مسئولية البنك المجتمعية نحو خدمة المجتمع وتنميته، وتوجها منه نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة، شارك البنك في عدة معارض للتوظيف منها المعرض والمؤتمر الذي أقيم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة كذلك المعرض السنوي الذي تقيمه الجامعة الألمانية بالقاهرة.
وعلى مستوى دعم مجتمع الأعمال، يستمر البنك خلال هذا العام في الاهتمام بالإشتراك والمساهمة فى أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أو التواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية من خلال المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والإشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه الأوساط بشكل فعال، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف على والإندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري  – الهيئة العامة لسوق المال - شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي - اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الغرفة التجارية الكندية – الجمعية المصرية للمتداولين في الأسواق المالية - جمعية رجال الأعمال المصريين.

وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين، حرص البنك في هذا العام على الاشتراك في المعرض والمؤتمر العالمي Fruit Logistica الذي أقيم بالعاصمة الألمانية برلين تحت رعاية وإشراف المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وذلك في إطار المبادرة في دعم الصادرات المصرية والترويج للمنتجات والحاصلات الزراعية المصرية. هذا وقد شارك البنك في معرض تصدير المنتجات المنتجات المصرية بكينيا وكذلك في الزيارة التجارية لكينيا. 
كما شارك البنك أيضا في الاجتماع السنوي الرابع والعشرون للبنك الأفريقي للإستيراد والتصدير والذي أقيم في كاجالي بروندا، بإعتباره أحد المساهمين، عن طريق المشاركة في أحد اللجان والجلسات الرئيسية التي ناقشت أحد القضايا الهامة وهي "زيادة ورفع حجم التعاملات التجارية الأفريقية من خلال رأس المال والتكنولوجيا"، والذي تم من خلالها عرض عملية إعادة الهيكلة التي تمت في مصر بالإضافة إلى خلق مناخ إستثماري أفضل مما يشجع على التبادل التجاري والتصدير. أتت مشاركة البنك في هذا الاجتماع السنوي تماشيا مع سياسة الدولة في هذه المرحلة في التعاون الدولي مع القارة الأفريقية وفتح قنوات اقتصادية، حيث يحرص البنك على المشاركة في تلك الإجتماعات التي تتيح الفرصة لفتح أسواق جديدة وعرض الخدمات التمويلية والمنتجات التي يقدمها وكذلك التعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي، وبالأخص على المستوى الأفريقي. حيث كان من ضمن أهداف اللقاء طرح العديد من الحلول لتسهيل التجارة والاستثمار، خاصة على المستوى الأفريقي مع مناقشة العقبات والوصول إلى حلول عملية لها، عملا على رفع مستوى الاقتصاد الأفريقي وإعادة هيكلته وطرح سبل للتعاون من خلال تبادل الخبرات والمعلومات مع وضع رؤية وخطة مستقبلية تشمل تقديم المنتجات والخدمات البنكية للعمل على مساندة التجارة والتصدير.

وإيمانا من البنك بضرورة دعم الإقتصاد المصري وخاصة في تلك المرحلة التي تمر بها البلاد والتي لابد أن تتكاتف فيها كل أجهزة الدولة، شارك البنك في مؤتمر الإستثمار الصناعي لتجمع دول حزام وطريق الحرير "مصر بوابة طريق الحرير"، وهي المبادرة التي تقوم على الربط الوثيق بين التجارة والتنمية، والتي تعتبر مجال تعاون الجنوب -  الجنوب، بشكل عام،  والعلاقات المصرية الصينية، بشكل خاص، حيث تمثل أساسا مهما لشراكة مصرية صينية ، استنادا إلى وضع مصر كقوة إقليمية رئيسية فى الشرق الأوسط لا يمكن تجاهلها، وكاقتصاد صاعد، ووضع جغرافي متميز يوفر فرصة كبيرة لبناء علاقة تكامل بين قناة السويس والمبادرة.

عام 2016/2015

يستمر البنك خلال هذا العام في الاهتمام بالإشتراك والمساهمة فى أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أو التواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية من خلال المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والإشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه الأوساط بشكل فعال، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف على والإندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري  – الهيئة العامة لسوق المال - شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي - اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الغرفة التجارية الكندية – الجمعية المصرية للمتداولين في الأسواق المالية - الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية  – جمعية رجال الأعمال المصريين.

هذا ويراعي البنك أحدث التطورات في مجال الأبحاث والموسوعات والنشرات الدورية التي تمس طبيعة نشاطه وذلك عن طريق الإشتراك للحصول على أحدث الإصدارات، مثال تقرير المخاطر الدوري الخاص بمصر والذي يصدر عن مجموعة مؤسسة فيتش العالمية، هذا بالإضافة إلى النشرات التأمينية الحديثة وموسوعات التأمين الاجتماعي لمواكبة أي تغيرات في هذا المجال.
وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين، حرص البنك في هذا العام على الاشتراك في معرض ومؤتمر EXPORT PLUS تحت عنوان "نحو آفاقٍ جديدةٍ للصادرات المصرية" والذي أقامته الشــعبة العــامة للمــصـدريـن بالإتحاد العام للغرف التجارية المصرية، والذي كان يهدف إلى مناقشة العقبات والمشكلات ومواجهة الصعوبات التي تواجه الصادرات المصرية، بالإضافة إلى تعريف مجتمع المصدرين بمقدمي الخدمات المالية والتمويلية في صورة مؤتمر يساعد على تبادل المعلومات ونشر الوعي وذلك لتعظيم الصادرات ولتحسين ورفع مستوى الإقتصاد المصري. كما شارك البنك أيضا في المؤتمر والمعرض العالمي Fruit Logistica  الذي أقيم بالعاصمة الألمانية برلين تحت رعاية وإشراف المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وذلك في إطار المبادرة في دعم الصادرات المصرية والترويج للمنتجات والحاصلات الزراعية المصرية.
وكجانب من مسئولية البنك الإجتماعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وتوجها من البنك نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة، وفي إطار مبادرة التثقيف والخدمات المالية وهي المبادرة القومية للمعهد المصرفي المصري، شارك البنك في عدة معارض للتوظيف منها المعرض والمؤتمر الذي أقيم في جامعة عين شمس وكذلك المعرض السنوي الذي تقيمه الجامعة الألمانية بالقاهرة.
وتوجها من البنك نحو نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب والأطفال، حرص البنك أيضا في هذا العام على رعاية النموذج المصرفي المصري ومشروع التخرج الذي تم تنظيمه بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة في إطار مبادرة المعهد المصرفي المصرفي Global Money Week "الأسبوع العالمي للمال"، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وبعض المدارس والجامعات الدولية، حيث تم تنظيم عدة زيارات لمجموعات مختلفة من الطلاب لبعض فروع البنك كما تم عقد بعض المنتديات وورش العمل لهؤلاء الطلاب لتعريفهم على القطاع المصرفي والمعلومات والخدمات والمنتجات المالية والبنكية. 

وإيمانا من البنك بضرورة دعم الإقتصاد المصري وخاصة في تلك المرحلة التي تمر بها البلاد والتي لابد أن تتكاتف فيها كل أجهزة الدولة، لذا فقد قدم البنك دعما ماديا لمشروع قناة السويس، مساهمة منه في هذا المشروع العملاق الذي سيحقق طفرة في الإقتصاد المصري والذي سيعمل على خروجه من أزمته الحالية ليحقق الإنطلاقة المرجوة لمصر على كافة الأصعدة. 

وإيمانا من البنك بدوره في دعم قطاع الصحة، ومن منطلق مسئوليته الإجتماعية وبالأخص في مجالات الرعاية الصحية، وهو من القطاعات الأكثر إحتياجا في الدولة للدعم المادي.  وفي إطار تطوير المستشفيات وتوفير الأجهزة الحديثة والمستلزمات اللازمة لخدمة الأقسام المجانية المختلفة. فقد ساهم البنك بشراء جهاز أشعة تليفزيونية على البطن لتشخيص أمراض الجهاز الهضمي والكبد ودوالي المريء لمستشفيات جامعة الزقازيق، وذلك لخدمة قطاع عريض من المرضى وبالأخص غير القادرين والتي يتردد عليها أكثر من 18 ألف مريض شهريا من محافظة الشرقية والمحافظات المجاورة لها ومدينة الشروق والعبور والعاشر من رمضان ومدن القناة.

عام 2015/2014

استمر البنك خلال هذا العام أيضا في الاهتمام بالإشتراك والمساهمة فى أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أو التواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية عن طريق المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والإشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه الأوساط بشكل فعال، حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكز المتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف والإندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري  – الهيئة العامة لسوق المال - شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي - اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الغرفة التجارية الكندية – الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية  – جمعية رجال الأعمال المصريين – الاتحاد العربي لتنمية الصادرات الصناعية – نقابة المحامين.

وتماشيا مع سياسته في تقديم وعرض خدماته التمويلية ومنتجاته المالية والمصرفية على العديد من شرائح العملاء وبالأخص مجتمع المصدرين، حرص البنك في هذا العام على الاشتراك في المعرض الأول الذي أقامته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة والإسكندرية "سوق المصدرين: الإتصال مع مصادر التصدير"، والذي كان يهدف إلى تعريف مجتمع المصدرين بمقدمي الخدمات المالية والتمويلية في صورة منتدى يسمح بتبادل المعلومات ونشر الوعي وذلك لتعظيم الصادرات ولتحسين ورفع مستوى الإقتصاد المصري. كما شارك البنك في هذا الإطار بالمؤتمر السنوي الذي يقام تحت عنوان المشاكل والمعوقات من منظور الرقابة على الصادرات والواردات والحلول المقترحة لزيادة حجم الصادرات.

وكجانب من مسئولية البنك الإجتماعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وتوجها من البنك نحو المساهمة في القضاء على أزمة البطالة، شارك البنك في بعض معارض التوظيف منها المعرض الذي أقامته البورصة المصرية وكذلك المعرض السنوي الذي تقيمه الجامعة الألمانية بالقاهرة.

وتوجها من البنك نحو نشر الوعي المالي والمصرفي بين الشباب والأطفال، حرص البنك أيضا في هذا العام على المشاركة في مبادرة المعهد المصرفي المصرفي "الأسبوع العالمي للمال 2015" تحت عنوان "عشان بكرة" وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وبعض المدارس والجامعات الدولية، حيث نظم البنك عدة زيارات لفروعه و بعض ورش العمل لمجموعات مختلفة من الطلاب لتعريفهم على القطاع المصرفي والخدمات والمنتجات المالية والبنكية. 

لم يغفل البنك دوره الذي يؤمن به وهو ضرورة دعم الإقتصاد المصري وخاصة في تلك المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد والتي لابد أن تتكاتف فيها كل أجهزة الدولة، لذا فقد قام البنك بالتبرع لصندوق تحيا مصر، مساهمة منه في خروج الإقتصاد المصري من أزمته الحالية ليحقق الإنطلاقة المرجوة لمصر على كافة الأصعدة.

وإيمانا من البنك بدوره في دعم قطاع الصحة، من نحو تطوير المستشفيات وتوفير الأجهزة الحديثة والمستلزمات اللازمة لخدمة الأقسام المجانية المختلفة، فقد ساهم البنك في عملية إستكمال تجهيز مبنى الطوارئ الجديد بمستشفى 185 قصر العيني للحوادث والحروق حتى تتكمن المستشفى من تقديم خدمة طبية حديثة ومناسبة خاصة للمرضى الغير القادرين المترددين على المستشفى.

عام 2014/2013

استمر البنك خلال هذا العام أيضا في الاهتمام بالإشتراك والمساهمة فى أنشطة الغرف التجارية والصناعية المختلفة وجمعيات رجال الأعمال من خلال المشاركة في المعارض والندوات والمؤتمرات والمنتديات عن طريق الرعاية أوالتواجد بصفة مستمرة في الأحداث المحلية والدولية عن طريق المشاركة بالحضور وكذلك في صورة تقديم الدعم المادي والإشتراكات السنوية حرصا على التواجد في هذه الأوساط بشكل فعال. حيث يهتم البنك بالتعرف على أحدث التطورات على المستوى العالمي في مجالات التجارة الخارجية والمعاملات الدولية والاقتصاد العالمي.

كما يحرص البنك على التنسيق والتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبعض المراكزالمتخصصة للعمل على تنمية العلاقات مع رجال الأعمال والمصدرين، ويولي اهتماما بالغا بالتعرف والإندماج في مجتمعات الأعمال المحلية والدولية لفتح أسواق جديدة والعمل على التبادل التجاري من خلال اللقاءات المشتركة التي تنظمها هذه الغرف والجمعيات والتي تشمل علي سبيل المثال: اتحاد بنوك مصر – جمعية الوفاء لرعاية قدامى العاملين باتحاد بنوك مصر - المعهد المصرفي المصري – الهيئة العامة للرقابة المالية -  البورصة المصرية وأمناء الحفظ بها  – شركة مصر للمقاصة – اتحاد المصارف العربية – اتحاد المستثمرين العرب - الغرفة التجارية الأمريكية – الغرفة التجارية الكندية – جمعية رجال الأعمال المصريين – الاتحاد العربي لتنمية الصادرات الصناعية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين – الشركة المصرية للاستعلام الإئتماني – نقابة المحامين – الشركة المصرية لانتاج قطاع الألومنيوم.

وكجانب من مسئولية البنك الإجتماعية نحو تنمية وخدمة المجتمع وتوجها من البنك نحو الإستمرار في دعم ومساندة بعض المؤسسات التي تهدف إلى خدمة المجتمع من خلال المشاريع والأعمال الخيرية، أولى البنك في هذا العام إهتماما بالغا بدعم المعهد القومي للكبد والأمراض المستوطنة وكذلك تقديم الدعم المادي للمعهد القومي للأورام وذلك لعلاج قطاع عريض من المرضى ورفع المعاناة عنهم وبالأخص الغير قادرين على تحمل نفقات العلاج وذلك مع تزايد الضغوط الإقتصادية والإجتماعية المتصاعدة على جميع المستويات.

لم يغفل البنك دوره أيضا تجاه المشاركة مع المؤسسات والهيئات التي تعمل على خدمة وتنمية المجتمع وإيمانا منه بأهمية تطوير المجتمع وتحسين مستوى المعيشة قام البنك بالمساهمة في المشروع الذي تبناه إتحاد بنوك مصر تحت عنوان "تطوير بعض المناطق العشوائية في القاهرة وحلوان" حيث قام بالمساهمة في هذه المبادرة لرفع مستوى هذه المناطق من الناحية الصحية والتعليمية والبيئية والثقافية والتنمية الاقتصادية إلى جانب البنية الأساسية وخلق فرص عمل، وذلك تماشيا مع سياسة الدولة في الإهتمام بالعشوائيات.